Friday 21 September 2018
Contact US    |    Archive
التحریر
1 months ago

نفسي الأمَّارة بالحب الأكبر

وتوليتُ إلى الظل.. فقيرا
(1)
أيها الروح الذي طال انتظاري لرؤاه
أيها الضوء الذي أوسعت قلبي لهواه
أيها النورالذي تشتاق عيناي سناه
أيها الصوت الذي يظمأ وجدي لنداه
أيها الغوث الذي أسعى حسيسا لصداه
قد توليت إلى الظل فقيرا للقاه
فمتى تشرق أنوارك في ليل التحجر؟
ومتى تهطل أمطارك في الوادي المصحر؟
(2)
إن قلبي ليموت..
في سناء الملكوت..
وضياء الرحموت..
واقتدارالجبروت..!
(3)
فجر الصمت اصطباري
وانتشاري ذبذبات
قاب قوسين وأدنى
صرت من عنف اعتصاري
وهج أشلاء انشطاري
(4)
وأما آن الأوان المنتظر
للفؤاد المنفطر
يقبس النار يمر
بين أشجار الممر
سيدي إني فقير للمقر
قد أقــــرّ..
وأفـرُّ.. من قضاء وقدر
لقضاء وقدر
(5)
وحياتي تنقص الأطراف فيها بالعجاف
في حنايايا جفاف..
في خلايايا انطماس..
في ثنايايا انشطار..
واعتقال في المغالق..
وانطمار في الفواتح..
والبدايات نهاية..
والنهايات بداية..
غارة في إِثر غارة
وانقضاض واغتيال للوداعة
وافتضاض للبراءة
والمنارة.. لم تعد إلا بقايا
من شعاع شاحب الظل نعس
واهن الومض، ولا نبض
سوى جذوة النار لعلي أقتبس
(6)
قد مكثت العمر أسعى لأهـز
بجذوع النور علّي ألتقط
أو أصطلي.. أو أقتطف.. أو أختطف
ربما أظفر يوما..
ربما أقبس نورا..
ربما أوقد نارا..
(7)
قد قضيت الأجلا
سائرا وحدي مهلا
ضاربا معه سبلا
تاركا فيها الأهلا
ضارعا بين تسابيح السناء:
ألف، لام، شين، جيم، راء، تاء:
(رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ).

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

نفسي

 | 

الأمَّارة

 | 

بالحب

 | 

الأكبر

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع