Tuesday 19 June 2018
Contact US    |    Archive
إيلاف
5 days ago

مونديال الأحلام في روسيا: مكاسب وخسائر وتهديدات ومخاطر


اهتمت صحف عربية بنسختيها الورقية والالكترونية بانطلاق فعاليات النسخة 21 من بطولة كأس العالم لكرة القدم في ورسيا. وتحت عنوان شموس كأس العالم ، يقول رمزي الغزوي في الدستور الأردنية: مملكة كرة القدم غدت المملكة الوحيدة العتيدة، التي لا تغرب عنها عباءة الشمس، وكل شيء صار في خدمتها وطاعتها: السياسة، الأدب، الصحافة، السياحة. فهل تخدمنا هذه الرياضة، وتهذب من شراسة قروش العالم، وبطشهم وتقلم شرورهم الشائطة؟ ويقول أحمد الجوري في البيان الإماراتيةفي مقالٍ بعنوان مونديال الأحلام : اليوم لا صوت يعلو على صوت المونديال، الآمر الناهي في منظومة كرة القدم. اليوم قارات العالم أجمع ستتابع الانطلاقة وستعطي لكل الأمور الأخرى راحة إجبارية حتى الـ15 يوليو المقبل، ولِم لا فالساحرة المستديرة هي الوحيدة القادرة على لمّ الشمل وانتزاع الفرح ونثر الأهازيج والرايات الملونة . ويصف الجوري وجود أربع فرق عربية في هذه النسخة بأنه أمر استثنائي ، مؤكداً أن هذه النسخة ستكون مختلفة في الكثير من الأشياء. روسيا بحكومتها وفي مقدمتها الرئيس بوتين قررت ألا تبخل على تلك البطولة بأي شيء بالرغم من بعد المسافات واختلاف الملاعب. في هذه النسخة روسيا بعظمتها وتاريخها وبردها القارس وساحة الكرملين الملونة، تفتح ذراعيها لكافة المنتخبات من أجل الإبداع وتقديم بطولة استثنائية نتمناها كذلك في كل لحظات اللعبة وجنون المنافسات. وفي الاتحاد الإماراتية، كتب مصطفى الآغا مقالا بعنوان المونديال التاريخي ، يقول فيه: أسباب كثيرة جداً دفعتني لإطلاق عنوان المونديال التاريخي على كأس العالم الروسية، فهي الكأس الأولى التي تقام في أوروبا الشرقية، بعدما كانت الأماكن محصورة على أوروبا الغربية وأمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية والوسطى، وهي قد تكون الكأس الأخيرة بـ32 منتخبا قبل زيادة العدد، وهي الأولى في تاريخ العرب الذي تشارك فيه أربعة منتخبات دفعة واحدة موزعين على ثلاث مجموعات، وهي الثانية بعد كأس العالم 2006 في ألمانيا يوجد منتخبان عربيان ضمن مجموعة واحدة، حيث تلعب الآن السعودية ومصر ضمن المجموعة الأولى . وفي الجريدة ذاتها، يقول راشد الزعابي: في روسيا يعود العالم ليجتمع من جديد، وحدث آخر ينتظره كل البشر منذ 4 سنوات، ومنذ أسدل الستار على المونديال البرازيلي، باتت كل الأنظار تتطلع بشغف إلى البلد الأكبر مساحة في العالم، واليوم يحين الموعد، ويحل الكون

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

أيام فى واشنطن (2- 4)

- المصری الیوم

قانون الآثار الجديد!

- المصری الیوم

البلاچياريزم!

- المصری الیوم

قانون الأحوال الشخصية

- المصری الیوم

الحلاوة.. بعد المرارة!

- المصری الیوم

القبلية المهنية

- المصری الیوم

بالإنتاج لا المضاربة

- المصری الیوم

مع الإمام الطيب!

- المصری الیوم

أجاسبوس ييجيبت

- المصری الیوم
هشتک:   

مونديال

 | 

الأحلام

 | 

روسيا

 | 

مكاسب

 | 

وخسائر

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

أيام فى واشنطن (2- 4)

- المصری الیوم

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصر وأوروجواي..لحظة بلحظة

- المصری الیوم مصر