Saturday 21 July 2018
Contact US    |    Archive

ميليشيات مسلحة تتأهب للهجوم مجددًا على منطقة “الهلال النفطي” في ليبيا

أكّدت مصادر عسكرية ليبية أن هناك تقارير عن احتمال قيام ميليشيات مسلحة بمعاودة الهجوم من جديد على منطقة الهلال النفطي، التي استعاد الجيش السيطرة عليها، الشهر الماضي، بقيادة المشير خليفة حفتر، بينما شكّك الدكتور محمود جبريل، رئيس تحالف القوى الوطنية، إحدى أبرز الحركات السياسية في ليبيا، في إمكانية إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، التي تخطط بعثة الأمم المتحدة لتنظيمها قبل نهاية العام الجاري. وأوضحت مصادر، أن قوات الجيش رصدت ما وصفته بعملية تحشيد مكثفة لميليشيات مسلحة في عدة مناطق باتجاه منطقة الهلال النفطي الحيوية، مشيرة إلى أن قوات الجيش في حالة تأهب قصوى استعدادا لأي مواجهات محتملة. الجيش يلتزم الصمت من جانبه، التزم الجيش الوطني الصمت لليوم الثاني على التوالي حيال إصدار المحكمة الجنائية الدولية أمر اعتقال ثانيًا بحق محمود الورفلي، الضابط بالقوات الخاصة التابعة له، لكن مصادر عسكرية رفيعة المستوى قالت في المقابل إن قرار تسليم الورفلي، المتهم بارتكاب جرائم حرب في شرق ليبيا، أمر غير وارد على الإطلاق ، وقال مسؤول ليبي على صلة بالورفلي إنه يخضع حاليًا لمحاكمة عسكرية وتحت تحفظ قوات الجيش في مكان آمن بعيدا عن الأنظار ، نافيا ما أشيع أخيرا عن أنه قد تم إطلاق سراحه. وأبرز أنه قيد التحفظ على ذمة المحاكمة، وممنوع عنه الاتصالات الهاتفية، ويسمح للمقربين فقط من أفراد عائلته بزيارات قصيرة ومتباعدة . في غضون ذلك قالت فاتو بنسودا، المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية، إنه يجب اعتقال المشتبه به القائد الليبي محمود مصطفى الورفلي، وتقديمه إلى المحكمة فورا، وجاء ذلك في تعليق لها على صدور القرار الثاني من الغرفة التمهيدية للمحكمة بالقبض على الورفلي، القائد بلواء الصاعقة الذي يوجد مقره في بنغازي بليبيا. رسالة مهمة وعاجلة وحسب بيان صدر عن مكتب المدعية العامة أمس، فقد خلص قضاة المحكمة في شهر أغسطس (آب) 2017 إلى وجود أسباب معقولة للاعتقاد بأن الورفلي مسؤول عن 7 حوادث إعدام منفصلة، قُتل فيها ما مجموعه 33 شخصا، فأصدروا أمرا بالقبض عليه. لكن على الرغم من صدور الأمر، ظل الورفلي طليقا، فيما سرت ادعاءات بأنه لا يزال مستمرا في ارتكاب الجرائم. وأضافت بنسودا في البيان يُعدّ أمر القبض الثاني، الذي أصدره قضاة المحكمة توا، بخصوص حادثة ثامنة يُدّعى بأن 10 أشخاص أعدموا فيها أمام مسجد بيعة الرضوان في 24 من يناير (كانون الثاني) من

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

السيسي يوفد مندوبين للتعزية

- المصری الیوم مصر
هشتک:   

ميليشيات

 | 

مسلحة

 | 

تتأهب

 | 

للهجوم

 | 

مجددًا

 | 

على

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

سيدنا موسى وصافورية

- المصری الیوم مصر

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع