Thursday 16 August 2018
Contact US    |    Archive
24 days ago

رجال يوليو.. بين الحقيقة والأساطير!

قرأت ٢٥ كتابا عن الثورة بأقلام رجالها وحوارييها وخصومها.. وعشرات أخرى بأقلام صحفيين يحبون ناصر ويكرهونه.. ولم أخرج بحقيقة واحدة.. البغدادى له رأى والسادات له آراء والشافعى فلسف كل شىء بأنه كان الأحق برئاسة مصر بعد وفاة أبوخالد.. عبدالله إمام وعبدالعظيم رمضان وجمال حماد وطبعا قبلهم هيكل.. كل له...
هذا المحتوى من «المصري اليوم».. اضغط هنا لقراءة الموضوع الأصلي والتعليق عليه

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

مدرس متابعة math 0581385537

- دي ون جی مصر
هشتک:   

رجال

 | 

يوليو

 | 

بين

 | 

الحقيقة

 | 

والأساطير

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع