Tuesday 17 October 2017
Contact US    |    Archive

مسجد وتكية الجلشني تحتضر

شُيد باب وتكية وقبة إبراهيم الجلشنى عام ٩٢٦ هـ ١٩١٥ مـ، كخلوة للصوفية للعبادة والأذكار، كما أقيم ملتقى لدراويش الشيخ الجلشنى، الذين أقاموا قبة الجلشنى حيث دفن أسفلها بعد وفاته. يحمل باب الجلشنى ...

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

مسجد

 | 

وتكية

 | 

الجلشني

 | 

تحتضر

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

تحيا فرنسا.. تسقط دماء المصريين!

- جريدة الشعب الجديد

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع