Wednesday 18 October 2017
Contact US    |    Archive

فرح ممزوج بالقلق في غزة اثر اعلان المصالحة الفلسطينية


غزة: خرج آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة الى الشوارع ابتهاجا باعلان اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، آملين ان يؤدي تنفيذه الى وضع حد للظروف الانسانية الصعبة التي يعيشون فيها منذ اكثر من عشر سنوات. وبعيد الاعلان عن توقيع الاتفاق في القاهرة تجمع آلاف المواطنين في ميدان الجندي المجهول غرب مدينة غزة، وهم يرددون هتافات تشيد ب الوحدة الوطنية .  وعلى وقع الاغاني الوطنية الحماسية قام عشرات الشبان بتوزيع الحلويات على المشاركين في التظاهرة وعلى المارة.  ورفع المتظاهرون صورا كبيرة للرئيسين الفلسطيني محمود عباس والمصري عبد الفتاح السيسي، ولرئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، كما حملوا وهم يجوبون شارع عمر المختار الرئيسي غرب المدينة، علما لفلسطين ومصر بطول نحو عشرين مترا. كما قام آخرون بقرع الطبول فرحا، في حين اطلقت السيارات العنان لابواقها. الامل يتجدد جهاد صيام (23 عاما) يقول ان اتفاق المصالحة اعاد الينا الامل، بعد سنوات الانقسام التي لم تحمل الينا سوى البطالة والفقر والاحباط . في حين قال عبد الحليم سعد (37 عاما)، انا سعيد لانني عشت لارى هذه اللحظة، الاحباط يتراجع امام بارقة امل بمستقبل جديد وبحياة افضل . اما ياسر الاغا (45 عاما) الذي حضر من مدينة خان يونس، جنوب القطاع، فيقول وهو يلتقط صورا تذكارية للمشاركين في الاحتفالات الامور ستتحسن وانا سعيد لرؤية الناس في الشوارع يحتفلون، لقد انتظرنا هذه اللحظة لسنوات . وحصلت القطيعة بين فتح وحماس بعد ان سيطرت الاخيرة على القطاع بالقوة في منتصف عام 2007، بعد طرد القوات الموالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس. لكن الحركة الاسلامية قامت في 17 سبتمبر الماضي بحل اللجنة الادارية التي كانت تقوم مقام الحكومة في القطاع لتفتح المجال لعودة الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله الى غزة.  ازمة ثقة لكن الكثيرين لا يخفون قلقهم من خيبة امل جديدة في حال لم يطبق اتفاق المصالحة، على غرار ما حصل مع الاتفاقات العديدة السابقة بين حماس وفتح. وتقول رحاب كنعان (55 عاما) في هذا الاطار نتمنى الا يخذلوا شعبنا والا يكسروا فرحته بهذا العرس الفلسطيني الموحد، كما حصل في السابق . بينما يقول احمد عطا (35 عاما) الموظف الحكومي الذي احيل الى التقاعد من فترة قصيرة انا سعيد لكنني ما زلت قلقا، لن تكتمل فرحتي الا بعودة رواتبنا وحل ازمة الكهرباء وفتح المعابر، عندها سنشعر بان هناك مصالحة حقيق

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

فرح

 | 

ممزوج

 | 

بالقلق

 | 

غزة

 | 

اثر

 | 

اعلان

 | 

المصالحة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع