Tuesday 23 January 2018
Contact US    |    Archive
إيلاف
1 months ago

قضايا الأمن والهجرة والتعليم تتصدر اهتمامات منتدىٌ الحوارات الأطلسية  بمراكش


مراكش: استأثرت محاور التعليم و الهجرة والأمن و الإقتصاد والسياسات الخارجية باهتمام المشاركين في أشغال منتدى الحوارات الأطلسية الذي أسدل الستار عليه الستار، مساء الجمعة بمراكش، بعد تداول لمختلف القضايا الشائكة التي تهم المستقبل الإفريقي وعلاقته بمحيطه، وذلك على مدى ثلاثة أيام تبادل خلالها الخبراء والقادة السياسيون من 90 جنسية مختلفة عبر العالم وجهات النظر حول مستقبل إفريقيا وطرح  تجارب بلدانهم.  الهجرة و تأمين الحدود خالد الزروالي وقال خالد الزروالي والي بوزارة الداخلية المغربية مكلف بالهجرة ومراقبة الحدود، خلال أشغال اختتام منتدى الحوارات الأطلسية الذي ينظمه مركز الأبحاث التابع للمجمع الشريف للفوسفات إن المغرب هو البلد الوحيد في المنطقة الذي استطاع أن يبلور استراتيجة واضحة لتدبير أزمة الهجرة وتأمين الحدود، مشيرا إلى أن 80 في المائة من المهاجرين يوجدون في وضعية قانونية، بينما 20 في المائة  لايزالون في وضع غير قانوني، مما يتطلب معالجة الآثار المترتبة عن هذه الوضعية التي اعتبرها غير مقلقة لكونها تبقى قابلة للحل.  متحدثون عن محور الهجرة والأمن والإقتصاد ويرى الزروالي أن الخطر الكبير الذي يهدد أمن المنطقة و استقرارها يأتي من إفرقيا جنوب الصحراء، معتبرا أن المغرب كان سباقا إلى التنبيه إلى هذه المخاطر، حيث واجهها منذ البداية بصرامة من خلال تأمين حدوده الشرقية و الجنوبية بالإعتماد على أنظمة متطورة للرصد جعلته في منأى عن أي تسربات محتملة.  المشاركون في المنتدى وعن تدبير المغرب لمسألة الهجرة و المهاجرين ،أكد المتحدث أن الملك محمد السادس اطلق منذ 2013 مبادرة لتسوية وضعية المهاجرين  في المغرب، وكذلك الشأن بالنسبة للمغاربة المهاجرين، باعتبارهم مسؤولين عن نشر قيم التسامح و التضامن المنبثقة من الإسلام المعتدل، كما أكد على أن التطرف ثقافة غريبة على المغرب و المغاربة، و أنها فكر دخيل جاء من خارج المغرب.  تفعيل معاهدة الصخيرات وبدوره ،شدد يوسف العمراني ، مكلف مهمة بالديوان الملكي المغربي على ضرورة حل الأزمة الليبية التي اصبحت تثير تخوفات بالمنطقة، مشيراإلى أن حل هذه الأزمة لن يتأتى فقط باندحار تنظيم « داعش »، بل إن الفراغ الذي سيتركه التنظيم سرعان ما ستملؤه ظواهر  وعصابات أخرى.  متحدثون في المنتدى وأشاد العمراني بأهمية تفعيل معاهدة الصخيرات بين الأطراف الليبية، والتي تهدف إلى وضع دستور و خلق مؤسس

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

نقل محافظ المنوفية إلي سجن طرة

- جريدة الشعب الجديد
هشتک:   

قضايا

 | 

الأمن

 | 

والهجرة

 | 

والتعليم

 | 

تتصدر

 | 

اهتمامات

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع