Thursday 24 May 2018
Contact US    |    Archive
ایلاف مصر
3 months ago

في عيد الحب أمنيات سياسية بحجم محبة لبنان


«إيلاف» من بيروت: تفرقهم الخصومات طيلة أيام السنة، ويطلقون خطابات نارية ضد بعضهم البعض، كل الكلمات والألفاظ مسموحة، لا ضوابط، لا قيود، انفلات تام، اليوم في عيد الحب والمحبة، هل يتوقفون للحظات عن المشاحنات ويرسلون بطاقات محبة ومودة إلى بعضهم البعض، ربما نحن بذلك نحلم بجمهورية أفلاطونية بعيدة كل البعد عن الواقع اللبناني. الحب والمحبة
يفرِّق النائب السابق اسماعيل سكرية في حديثه لـ إيلاف بين عيد الحب وعيد المحبة خصوصًا لدى الحديث عن تلك المحبة بين السياسيين، ويضيف في هذا العيد لن يستطيع السياسيون أن يأخذوا وقتًا طويلا لتناسي الأحقاد والاتحاد، فربما يتناسونها ساعات قليلة ثم يعودون إلى سابق عهدهم، ولا تحرز القضية برأيه ، وسيبقون مختلفين، رغم مرور بعض الكلمات اللطيفة في ما بينهم، لدى البعض، لأننا بطبعنا نطوِّع الكلمات في المناسبات، وفقط من أجل المجاملة. تحية أما اذا طُلب منك توجيه تحية في عيد المحبة للفريق الآخر فمن تختار، وماذا تقول له ؟ يجيب سكرية: أوجه التحية اليوم والمحبة لكل الناس كمواطنين بخلفية أنه علينا أن نبني بلدًا وأن نتوحد خلف قضايانا التي تشكل الأساسات لبناء وطن ودولة، وأهم من الصراعات السياسية التي تأتينا من فوق، والمحبة أراها في هذا الإطار، وبعيدًا عن الإحراج أود التأكيد، يضيف سكرية، انا منتهج نهجًا، ولديّ انتمائي بالعمق في موقع معين، أما بالأهداف والأسلوب فلا أصنّف، لأن لدي أسلوبي وحامل ملف كبير، أعبِّر من خلاله كيف أفهم العمل السياسي، وأربط الشعارات والكلام الكبير بصدق التطبيق على الأرض. ولا يرى سكرية أن السياسيين سيتناسون خلافاتهم اليوم خلال عيد المحبة، وما نحلم به من محبة يشكل مدينة أفلاطونية بعيدة كل البعد عن الواقع اللبناني. ويعتبر سكرية أن ما يحتاجه السياسيون اليوم كي يكون خطابهم اكثر مودة هو الالتفات إلى مشاكل الناس وقضاياهم، وإلى القضايا التي تندرج ضمن خدمة الجميع من الألوان والأطياف جميعها، عندها يرتقون إلى أسلوب الممارسة السياسيّة، وهنا ترتاح نفسياتهم وضمائرهم، ويقتربون من بعضهم البعض لأن القضايا الجامعة، لا لون أو فرز لها، ولكن للأسف هذا لا يحصل على الأرض. ويوجه سكرية في عيد الحب كلمة الى اللبنانيين، يطلب فيها أن يبرزوا جهدًا إضافيًا، ويتواضعوا من الصراعات الكبيرة، ليلتفتوا إلى قضاياهم، وللتوحّد حولها التي تجمع ولا تفرق، والتي تبني وطنًا وتعطيهم حقوقهم، التي يجب أن تحترم ك

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

3 نصائح لحرق دهون البطن

- الأقباط متحدون

رومان كاييه.. المحرض

- البوابة نيوز

معلومة عن بيت المقدس

- البوابة نيوز
هشتک:   

عيد

 | 

الحب

 | 

أمنيات

 | 

سياسية

 | 

بحجم

 | 

محبة

 | 

لبنان

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

على مائدة فنان!

- المصری الیوم

شاهد هدهد سيدنا سليمان والسيسي

- جريدة الشعب الجديد

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

على مائدة فنان!

- المصری الیوم