Saturday 23 June 2018
Contact US    |    Archive
البشایر
4 months ago

شركة روسية تشيد بـ الضبعة : أكثر محطات الطاقة النووية أمانا في العالم

قالت شركة روس آتوم الروسية المتخصصة في مجال المحطات النووية، إن جميع المكونات والتطبيقات التكنولوجية التي ستُستخدم في محطة الضبعة النووية، تتوافق مع كافة معايير ومتطلبات السلامة العالمية، وعلى وجه الخصوص أحدث تقنيات مفاعلات VVER-1200 من الجيل الثالث بلس، والتي اجتازت العديد من عمليات التفتيش من قِبَل الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمات الدولية الأخرى. / وأشارت روس آتوم ، في بيان لها، إلى أن جميع المكونات والتطبيقات خضعت لأقصى اختبارات التحمل تحت أقصى الظروف وأكثرها تطرفاً، بما يتجاوز تلك الظروف التي تعرضت لها محطة فوكوشيما النووية في اليابان، وهي تكنولوجيا تعمل بكل نجاح في روسيا الآن، قائلة: إنّ ذلك يعني أن مصر ستحصل على أكثر محطات الطاقة النووية أمانا وتقدماً في العالم من حيث نظم التشغيل والأمان في الوقت الحالي. br / br / وبحسب البيان، فإنه وفقا للعقود التي تم توقيعها بخصوص مشروع الضبعة للطاقة النووية، لن تقوم شركة روساتوم ببناء محطة توليد الطاقة النووية فحسب، بل ستتعهد أيضا بتوفير الوقود النووي طوال العمر التشغيلي للمحطة، والاهتمام بإدارة الوقود النووي المستنفذ وتخزينه وإيقاف تشغيله في نهاية عمر المحطة 60-80 سنة ، كما ستقوم الشركة بدعم الجانب المصري في تدريب الكوادر النووية وتعزيز وعي وقبول الشعب المصري للطاقة النووية. br / br / وكان شهر ديسمبر الماضي قد شهد التوقيع على محضر دخول عقود بناء محطة الضبعة للطاقة النووية حيز التنفيذ، وهو ما يمثل بداية فعلية لتحقيق حلم مصر بدخول النادي النووي العالمي. br / br / وقالت المؤسسة الروسية، إن مشروع الضبعة النووي، أصبح من كبرى الصفقات في تاريخ الصناعة النووية، لافتة إلى أنها ستكون مسئولة عن كافة الجوانب الرئيسية المتعلقة بإنشاء وتشغيل المحطة النووية طوال عمرها الإنتاجي، وتعد محطة الضبعة النووية أكبر مشروع مشترك بين مصر وروسيا منذ مشروع السد العالي بأسوان. br / br / وأردفت الوكالة الشركة الروسية: بالإضافة للتأكد من التشغيل الآمن والسلس لمحطة الضبعة النووية واستقرار الأسعار التنافسية للكهرباء، تعمل المحطة أيضاً على مساعدة مصر في بناء كوادرها وخبراتها النووية اعتماداً على الخبرات الكبيرة التي تتمتع بها روس آتوم. br / br / وقال الدكتور عبدالعاطي سلما

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

بين التغييب والتغييب

- المصری الیوم مصر

خالد عبدالعزيز

- المصری الیوم مصر

لا يعلم الغيب إلا الله

- المصری الیوم مصر

ليلة بكى فيها «ميسى»!

- المصری الیوم مصر

د.حواس- د.طارق طه.. شكراً!

- المصری الیوم مصر

وماله.. عش البلبل؟!

- المصری الیوم مصر

صرخة وحيد حامد

- المصری الیوم مصر

هل كرة القدم رياضة؟

- المصری الیوم مصر

النخبة الأصيلة

- المصری الیوم مصر

صحفى.. وبائع سميط!

- المصری الیوم مصر

تكريم وزير سابق!

- المصری الیوم مصر

مونديال البحر المتوسط

- المصری الیوم مصر

هزيمة يونيو 2018

- المصری الیوم مصر

عندما تتمركز الآمال فى كرة

- المصری الیوم مصر

لست وحدك يا كوبر

- المصری الیوم
هشتک:   

شركة

 | 

روسية

 | 

تشيد

 | 

الضبعة

 | 

أكثر

 | 

محطات

 | 

الطاقة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

صرخة وحيد حامد

- المصری الیوم مصر

هل كرة القدم رياضة؟

- المصری الیوم مصر

عندما تتمركز الآمال فى كرة

- المصری الیوم مصر

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع