Monday 16 July 2018
Contact US    |    Archive
ایلاف مصر
3 months ago

العراق تدخل حلبة السباق للظفر بـ لاسامير


«إيلاف» من الرباط: تبدأ إيلاف المغرب جولتها في الصحافة المغربية الصادرة اليوم الثلاثاء بـ الأحداث المغربية التي كتبت أن الدولة العراقية دخلت بشكل مفاجئ  على خط اقتناء مصفاة لاسامير . وأضافت الصّحيفة ذاتها أنه فيما كانت وكالة داوجونز سباقة إلى إعلان الخبر، أكد موقع médias 24 استناداً إلى مصادره الخاصّة أن الدولة العراقية تقدمت رفقة شريكين آخرين بعرض لاقتناء الشركة. و أضافت الأحداث المغربية أن الشريك الأول للدول العراقية، هي مجموعة «BBEnergy» الشهيرة، و لم تعرف بعد هوية الشريك الثالث، مشيرة إلى أن الأمر يتعلّق بشركة أوروبية فاعلة فى مجال الاستشارة، وتتوفر على خبرة فى المجالات المرتبطة بالبترول، كما أنها على دراية جيدة بـ لاسامير .
و أضافت الصّحيفة نفسها أن العراق تعتزم رفع إنتاجها من النفط، لذلك فإن من شأن اقتناء لاسامير تمكينها من تخزين جزء من النفط مع إنتاج 200 ألف برميل يومياً من البترول المكرر، الموجّه إلى دول أوروبا الغربية. بلعباس يطالب بفتح الحدود البريّة بَيْن الجزائر والمغرب الصّحيفة ذاتها كتبت أن محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجزائري، طالب بفتح الحدود البريّة بَيْن الجزائر والمغرب، والتي ظلت مغلقة منذ 1994، مشدداً على أنه لا وجود لسبب عقلاني يبرر بقاء هذه الحدود مغلقة، وأنه حان الوقت لإعادة بعث الاتحاد المغاربي، والعمل على تحقيق وحدة بين دول المنطقة خدمة لمصالح الشعوب التي تتوق إلى أن يصبح الاتحاد واقعاً على غرار ما هو واقع في مناطق أخرى من العالم، التي تمكّنت دول فيها من وضع خلافاتها جانبا، والالتفاف حول ما يجمعها من مصالح.
وأضافت الأحداث المغربية نقلاً عن بلعباس أنه بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال، مازالت دول المنطقة في صراعات وخصومات فارغة من أي محتوى، ما كرس الانقسام والتفرقة، مشدداً على ضرورة إقامة فدرالية دول شمال إفريقيا، ووضع الاتحاد المغاربي في شكله الحالي جانباً، لأنه أثبت أنه مرتبط بإرادات الحكام وأهوائهم، في حين أن الوحدة بين دول المنطقة هو مطلب شعبي.
واعتبر بلعباس أن تأسيس هذه الفيدرالية يمكن أن يتحوّل إلى مطلب شعبي، إذا ما تمكّنت الأحزاب، وخاصةً التقدمّية منها كل في بلده بشرح وإقناع المواطنين بجدوى إقامة هذه الفدرالية، وإذا حدث ذلك، فإن شرائح واسعة من المجتمع ستتبنى المشروع وتساهم في تجسيده.
وذكر بلعباس أنه من الضرور

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

حسبة الجنسية!

- المصری الیوم

مونديال الرئيس بوتين

- المصری الیوم

تحليل الخطاب: ٥٧٣٥٧

- المصری الیوم

شجاعة أن تعتذر!

- المصری الیوم
هشتک:   

العراق

 | 

تدخل

 | 

حلبة

 | 

السباق

 | 

للظفر

 | 

لاسامير

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع